منتديات الموسوعه حسن الصبحان

منتديات الموسوعه حسن الصبحان

معا للأفضل


    سارة-الحب الذي كسر عملاق الأدب العربي عباس العقاد

    شاطر
    avatar
    غِنى
    عضو فضي
    عضو فضي

    عدد المساهمات : 1704
    تاريخ التسجيل : 13/02/2010

    سارة-الحب الذي كسر عملاق الأدب العربي عباس العقاد

    مُساهمة من طرف غِنى في الجمعة سبتمبر 09, 2011 6:10 pm

    سارة-الحب الذي كسر عملاق الأدب العربي عباس العقاد


    بدأ عنيفاً وانتهي حزيناً
    الحب الذي كسر عملاق الأدب عباس العقاد




    عاش العقاد معظم حياته وحيدا، فهو لم يتزوج وبالتالي لم تكن له عائلة خاصة وأولاد، لكن قلب هذا المبدع الكبير قد ذاق طعم الحب أكثر من مرة، حيث كان له في الحب ثلاث تجارب كبيرة على الأقل، فكانت التجربة الأولى هي حبه للأديبة مي زيادة، وكان حبا هادئا ليس فيه عنف ولا توتر، ويمكن القول أنه كان حبا روحيا لم يتجاوز حدود التعبير عن نفسه بلطف ونعومة في بعض الرسائل والقصائد الوجدانية.

    الحب الثاني في حياة العقاد كما يروي النقاد رجاء النقاش في كتابه "أجمل قصص الحب من الشرق والغرب" كان حبا عنيفا، ولكنه انتهى نهاية حزينة جعل العقاد يقول عن نفسه "أن الناس الذين يشيرون لي بأصابعهم لا يعلمون أنني من أشقى الناس وأتعسهم".

    كتب العقاد قصة هذا الحب في روايته الوحيدة "سارة"، وجاءت النهاية الحزينة لأن العقاد امتلأ بالشك في حبيبته وظن أنها تخدعه وتخونه مع غيره، ولم يحتمل احتمال علاقة تعاني من الشك، فانقطعت الصلة بين الحبيبين.. كانت الحبيبة تعيش مع عائلتها في مصر، وكان اسمها "إليس".

    بعد أن انتهت قصة "إليس" وفي عام 1940 تعرف العقاد على فتاة سمراء جميلة تدعى "هنومة خليل"، فوقع في حبها، وكان هو في الخمسين من عمره وهي في العشرين، وقد أدرك العقاد من البداية أن هذا الفارق الكبير في العمر لا يتيح لهذا الحب أن يستمر أو يستقر، ومع ذلك فقد عاش في ظل هذا الحب سنوات عديدة ذاق فيها السعادة.

    لكن ما كان يخشاه العقاد فقد حدث، حين تعرفت هذه الحبيبة إلى النجم السينمائي أحمد سالم، فاختطفها فورا للعمل في السينما وتزوجها بعد ذلك، وسرعان ما أصبحت نجمة مشهورة هي الفنانة مديحة يسري.

    كان العقاد يعترض على عمل مديحة، حيث كان يرى أن ذلك يضع نهاية للحب الذي ملأ قلبه، لكنها لم تتراجع عن عملها بالسينما، وسرعان ما أصبح لها جمهورا كبيرا من المحبين والمعجبين، وأدرك العقاد أنه لن يستطيع تحمل هذه العلاقة فقرر أن يقطعها نهائيا، لأنه لو استمر في هذا الحب فلن يكون أكثر من واحد بين عشرات من الذين يلتفون حول النجمة ويقدمون لها الإعجاب والورود.





    دخل العقاد في معركة هائلة مع نفسه وعواطفه، فلا هو قادر على أن ينسى حبيبته، ولا قادر على أن يتقبل وضعها الجديد ويرضى أن يكون واحدا من المعجبين، فاهتدى إلى فكرة عجيبة يرويها تلميذه وصديقه الفنان صلاح طاهر فيقول:

    "ذات مرة كنت مع الاستاذ العقاد في شقته، ودخلت غرفة لاتحدث في الهاتف، فناداني العقاد بلهفة: يا صلاح.. تعال لا تتصل الآن، ورجعت إليه فوجدت الدموع في عينيه، فأخبرني أنه ينتظر على أمل أن تتصل به محبوبته الممثلة التي قاطعها منذ أربعة شهور.

    ووجدت مدى تأثره بفراقها على رغم قدرته الخارقة على التحمل والكتمان وتناقشنا في كيفية نسيانها، واقترح عليّ أن أرسم لوحة فنية عبارة عن تورتة شهية جدا وقد تهافت عليها الذباب، وبالفعل أنجزت اللوحة المطلوبة ووضعها العقاد على الحائط مقابل سرير نومه، وكلما استيقظ رأي اللوحة التي ساعدته على النسيان، وأذكر أنه في تلك الفترة كتب قصيدة "يوم الظنون" والتي يقول فيها:

    وبكيت كالطفل الذليل أنا الذي
    ما لان في صعب الحوادث مقودي

    وقد استعان العقاد باللوحة الفنية حتى ينسى أكبر قصة حب عاصفة في حياته".

    بعيدا عن الحب

    بعيدا عن الحب احتلت المرأة عناوين الكثير من كتب ومقالات العقاد, وقد وضح العقاد رأيه في عمل المرأة معتبراً أن عملها الأساسي هو حفاظها على بيتها وأولادها وتربية النشء، فقال ضمن سؤال وجه إليه - ماذا يحسن أن تستبقي المرأة الشرقية من أخلاقها التقليدية : "يجب أن تظل المرأة الشرقية كما كانت في كل عصر ملكة البيت الحاكمة المحكومة يسكن إليها الرجل من متاعب الحياة ولا يزال عندها - صغيرا كان أو كبيرا- طفلا لاعبا يأوي منها إلى صدر الأمومة الرفيق وأحضانها الناعمة رضيعا ويافعا وفتى وكهلا إلى أن يشيخ ويفنى، ويستدعي ذلك أن تعيش هي في ظله وتعتمد في شؤون العالم الخارجية عليه".




    غلاف رواية سارة

    وفي موضع أخر يقول "نحن لا نتهيب فننافقها ولا نراها شيئا كبيراً تمكن الإساءة اليه ... فهي دون ذلك كثيراً ، فكل شيء في لا بد أن نقارنه بالرجل ... وهي في حياتها تعتمد عليه ... بل أن كل ذوق ليس له وجود مستقل ، أنما ذوقها هو الذي يعجب الرجل ...ولذلك ترى التي ترتدي الثوب الأحمر طول حياتها ، تخلعه فوراً إذا كان لا يعجب الرجل الذي تحبه، فهي حتى في ذوقها تعتمد على إرضاء الرجل، وليست عندها أخلاق مستقلة ... فالحلال والحرام هو ما يراه الرجل.


    فتقول للرجل : أنني حافظت على شرفك وسمعتك .. أي أنها عندما لم تخن الرجل فليس لأنها تكره الخيانة ولكن لأن الخيانة تغضب رجلاً ، ولأن الأمانة ترضي رجلاً . بل أن لا تحب النظافة الجسمية ... فهي لا تستحم وتتجمل لأنها تحب ذلك ولكن تفعل ذلك من أجل الزوج أو من أجل العاشق ... ومن المعروف أن تظل يوماً أو يومين أو شهراً دون أن تسوي شعرها أو تصبغ وجهها إذا كان زوجها غائباً ... وإذا أعلن زوجها أنه سوف يجيء استعدت بكل وسائل الزينة لهذا اللقاء ، فكأن التجميل والزينة ليس لأنها تحب ذلك ، ولكن لأن الرجل يحب ذلك".

    يقول نايف نوايسة "العقاد لم يتزوج، لكنه لم ينقطع عن أجواء المرأة ... كان معاينا لهذه الأجواء ، يقرأها مرة بعين الذكر الذي يشتاق إلى أنثاه وحين يتوقف عند حدوده العفة يستيقظ في داخله الرجل فيغرق في سديم المرأة فيحتطب مرة في ليل فيصدر كتابا من عمق العماء يسميه (المرأة هذا اللغز) ، ويجد مرة أخرى ضوءا في الدرب المعتم فيلتمس من إدراكه الواعي قبسا كاشفا فيكتب (المرأة في القران الكريم) وفي هذا يقنعك وفي ذاك يقنعك ؛ فتجد نفسك مع هذا المفكر القدير في حيرة داهمة ... فتهرب إلى ضفافا إبداعية محاولا أن تجد في ( سارة ) إجابة على أسئلة هذا الكائن المرأة".

    ويرى أنيس منصور إن كل ما كتبه العقاد عن المرأة يدل على انه فهمها بوضوح ، كأنه عرف المرأة منذ كان اسمها حواء ، إلى أن أصبح مي أو أليزة أو هنومة.

    العقاد لا يقول لك رأيه في امرأة أو جملة نساء محددات بزمان ومكان معنيين، كما تقول القاصة صوفي عبد الله، بل يسوق إليك من خلال النساء الجزيئات اللاتي حللهن في معمله بعيدا عنك ، رأيا كليا في المرأة الخالدة أو الأنثى الصحيحة التي تقابل بطبيعة تكوينها طبيعة الرجل ، وطبيعة تكوينه تتكيف بالظروف العارضة ، من زمان و مكان من غير أن تفقد أهميتها التي تنفرد بها دون الجنس الآخر مهما كانت الظروف والأحوال".
    avatar
    oOo نوتيلا oOo
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 2568
    تاريخ التسجيل : 24/06/2010
    الموقع : جـــدهـــ

    بطاقة الشخصية
    الكتابه: كل الجاي أحلى ..ما تندم ع اللي فات ...بكره العمر بيحلى ... وبتبقى الذكريات

    رد: سارة-الحب الذي كسر عملاق الأدب العربي عباس العقاد

    مُساهمة من طرف oOo نوتيلا oOo في السبت سبتمبر 10, 2011 5:55 am

    موضوع متميز غنى ..اول مره اعرف معلومات عن العقاد يعطيك العافيه

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 4:11 am